استمراراً لتحقيق الإنجازات الداعمة لتطوير التعليم القانوني، وبعد انضمامها للرابطة الدولية لكليّات القانون في العام 2022، حافظت كلية القانون في جامعة النجاح الوطنية على عضويتها في الرابطة الدولية لكليات القانون للعام 2023، وهي إحدى أهم المنظمات الدولية التي تضم عدداً كبيراً من الأعضاء وعلى رأسهم العديد من كليات القانون والحقوق حول العالم.


وتساهم الرابطة الدولية لكليات الحقوق التي تتخذ من كولومبيا مقراً لها في تطوير وتقدم كليات الحقوق والتعليم القانوني حول العالم؛ إضافة إلى تبادل التجارب والممارسات القانونية في مجال دراسة القانون. كما وتسهم في تقديم المساعدة لتعليم الطلبة مختلف النظم والثقافات القانونية، وإعداد الخريجين للعمل عبر الدول، وتولي هذه الرابطة اهتماماً كبيراً بتحفيز إعداد البحوث التي تربط بين الثقافات والتخصصات في مجال القانون.

وأكد أ.د. عبد الناصر زيد، رئيس الجامعة أن تجديد هذه العضوية يؤكد المكانة العلمية والأكاديمية الكبيرة التي تحظى بها جامعة النجاح الوطنية وكلياتها المختلفة بين المؤسسات الدولية الكبرى، وأشار بأن هذا الإنجاز يأتي ضمن رؤية الجامعة للتشبيك ما بين كليات الجامعة والعالم الخارجي، والنهوض بها في مختلف المحافل الدولية، وذلك من خلال الانفتاح على التجارب العالمية والاستفادة من الخبرات العلمية والعملية البناءة.

وأشار د. نعيم سلامة، عميد كلية القانون في الجامعة أن هذه العضوية تأتي ضمن مساعي الكلية بتطوير التعليم القانوني والتنسيق مع كليات القانون في العالم، والارتقاء بنوعية التدريس ‏وفق المعايير العالمية.

وأضاف: "إن هذا الانضمام يؤكد المكانة الدولية لكلية القانون على المستوى الخارجي ومدى تميّز برامجها الأكاديمية، ويفتح آفاقاً جديدةً للكلية ولطلبتها وكادرها التعليمي وذلك من خلال تشجيع المنح الدراسية وتبادل الطلبة والأساتذة والمشاركة في الأنشطة القانونية العالمية. علاوة على ذلك؛ يوفر هذا الانضمام فرصاً لالتقاء أعضاء هيئة التدريس ممن يشتركون في تدريس نفس المساقات وذلك بغية وضع توصيات لتطوير مناهج وأساليب التدريس. كما وتتيح هذه العضوية للطلبة فرص المشاركة في البرامج التدريبية المتمثلة بالقيام بمهام بحثية وإدارية مع كليات الحقوق المنضمة".


عدد القراءات: 65