ذكر د. رائد ابو بدوية، المختص في القانون الدولي، وعضو هيئة التدريس في كلية القانون- جامعة النجاح الوطنية، خلال حوار صحفي مع الاصحفية وفاء ناهل عبر موقع "النجاح" الاخباري، ان القضية الفلسطينية أمام مرحلة مفصلية، فالانسداد السياسي مع الإسرائيليين ومع سياسة أمريكا فيما يتعلق بالقضية وتصفيتها وإغلاق مكتب منظمة التحرير والقدس واللاجئين، حسب قوله، لربما سيدفع وتيرة خطاب الرئيس لجهة "التهديد".
وتابع بدوية في حديث لـ"النجاح الاخباري": ربما سيكون هناك تهديد بحل السلطة الفلسطينية، والاتجاه نحو حل الدولة الواحدة".
وتطرّق لحديث الرئيس حول طروحات أمريكية بإقامة كونفدرالية مع الأردن، وكان رده واضحاً، بأنه سيتم قبولها إذا ما قبلتها إسرائيل أولاً.
وتابع هناك العديد من التساؤلات يمكن أن نطرحها حول أهم القضايا التي سيتناولها الرئيس في خطابه، منها اتفاق أوسلو والتحلل من التزاماته، فالحديث سيتعلق بشكل كبير بالاستراتيجية الفلسطينية".
وأضاف:"ما بعد الخطاب لا أتوقع أن يكون هناك تصعيد على المستوى الداخلي بمواجهة الاحتلال، ولكن من الممكن الحديث عن وقف التنسيق الأمني، وعلى الصعيد الدولي، ترامب غير آبه بالجانب الفلسطيني".
وحول المستوى الداخلي الفلسطيني ذكر ان "المطلوب منا تقوية الجبهة الوطنية الفلسطينية، على الأصعدة كافة، وشحن الشارع والبرنامج السياسي الفلسطيني، لنستطيع مقاومة البرنامج الأمريكي التصفوي لقضيتنا".
ويمكن الاطلاع على الحوار كاملا  عبر الرابط التالي: هنا
 


عدد القراءات: 78