نظّمت كلية القانون في الجامعة بالتعاون مع مركز أبحاث الأراضي وبدعم من الاتحاد الأوروبي، المؤتمر الفلسطيني للحق في الأرض والسكن، حيث جاء المؤتمر ضمن إطار مشروع (حماية الحق الفلسطيني في الأرض والسكن) الذي تم تنفيذه في محافظتي بيت لحم ونابلس، وهدف المؤتمر -الذي يأتي بالتزامن مع "الذكرى ال41 لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني"- إلى تسليط الضوء على الجانب القانوني لحقوق الإنسان لا سيما بعد الاعتراف بفلسطين دولة في الأمم المتحدة، بالإضافة إلى التركيز على الانتهاكات الإسرائيلية على الأرض والسكن كهدم المنازل ومصادرة الأراضي.


وتحدثت في المؤتمر شخصيات اعتبارية وباحثين ومهتمين، حيث تحدث أ.د. ماهر النتشة، رئيس الجامعة، واللواء ابراهيم رمضان، محافظ نابلس، والوزير وليد عساف، رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، ود.نعيم سلامة، عميد كلية القانون، وأ. جمال طلب، مدير عام مركز أبحاث الأراضي، وأ.عصام العاروري، مدير عام مركز القدس للمساعدة القانونية، ود.محمد سليمة، من مركز أبحاث الأراضي، والسيد جوزيف شكلا، منسق التحالف الدولي للموئل، ود.غسان خالد، من كلية القانون، ود.أحمد بشتاوي، من كلية القانون.

 

02.jpg

 

وتناول المتحدثون عدداً من المحاور الرئيسية من أهمها: تكاملية الأدوار بين مؤسسة الرئاسة ومؤسسات المجتمع المدني في حفظ الحق الفلسطيني في الأرض والسكن، دور هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في حماية الحق الفلسطيني في الأرض والسكن.

 

03.jpg 04.jpg

 

كما تضمن المؤتمر جلسة بإدارة د.سلامة قدم فيها الباحثون عدداً من المواضيع كحق الشعوب في استخدام الأرض والسكن في القانون والمعاهدات الدولية وقرارات الأمم المتحدة، ودور الجامعات في رفع المستوى المعرفي بالحق الفلسطيني في الأرض والسكن، وتجارب ونماذج دولية في تطبيق الحق في الأرض والسكن ضمن القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وسياسة الاحتلال الإسرائيلي في الاستيلاء على الأرض الفلسطينية وهدم المساكن وحقائق وأرقام.

 

05.jpg 06.jpg 07.jpg

عدد القراءات: 43